Skip to content

قيس وانا

January 18, 2017

قيس وانا

ماتت من الحزن

ماتت، يا اخوتي ليلى

وفي وحدتها جنت مي

وانتحرت بسمها جوليا

وانا مهزوم بالمنفي

احتسي كاسا مع قيسا

يتمتم بين عبراته

كلمات ما لها معنى

هذيان؟ لآ ادري

أم لطشه الخمرا

ثيابه مهلهله

وله رائحه عفنه

والشعر منكوش

واللحيه بها غبره

يداه ترتجفان

واصابعه بهم رعشه

ارثى لحاله تاره

وٍالاف مرات

اصب على رأسه اللعنه

اتبكي امرأه لم تلامسها؟

ولم تحتسي عسلها مره؟

ولم تقض الليل تداعبها

وتفيقك قبلاتها فجرا؟

ولم تفك ضفائر شعرها

وتتوه في جناتها ثملا؟

ولم تحلق في سمائها

فبت قوب قوسين أو ادنا؟

فلماذا تبكي وتبكيني

وتزيد مواجعي الما؟

انظر.. تري الف ليلي

للعشق هنا عطشى

ستنسيك اوهام ليلتك

وتنصبك بسحرها ملكا

الحب العذري خرافه

نادى بها كاهن ابله

يكره الدنيا وزينتها

ويقدس الجوع والعطشى

رحيق المرأه يا قيس

بلسم مبعوث من الجنه

وجسد المرأه انشوده

سماويه الايقاع واللحنا

من لم يعزف سمفونيتها

مات مهموما من الحسره

تحب المرأه عاشقها

من يعشق الروح والجسدا

فالشعراء في ابراج

بنيت على الاوهام والكذبا

والسيف ياقيس، السيف

أن لم تغمده، مات من الصدأ

No comments yet

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: